skip to Main Content
اتصل بنا: 00905344320463

عملية زرع الحواجب

تعتبر عملية زراعة الحواجب من العمليات البسيطة ولا يوجد لها أي مخاطر كبيرة، تعد عملية ترميم الحواجب بمثابة محاولة لتخصيص واستعادة شكل الحواجب بشكل دائم عن طريق زراعة الشعر.

فعندما تنجح الجراحة، يمنح الحاجب الجديد تغييراً في مظهر المرأة الخارجي، فملامح وجه المرأة وخاصة عيونها وحواجبها مهمة جداً لمظهرها الخارجي.
تطورت عملية استعادة الحواجب كمحاولة لمساعدة ضحايا الحروق وغيرهم ممن يعانون من مرض يوقف نمو الشعر في الحواجب. ومع مرور الوقت، تطورت تدريجياً إلى عملية زرع تجميلية اختيارية حيث أصبحت شائعة لدى الكثير من النساء اللواتي يسعون لتغيير مظهر حواجبهم الرفيعة.

متى تلجأ لتكثيف الحواجب ؟

هناك عدد من الأسباب التي تجعل المرأة تفقد حواجبها، ويوجد بعض الحالات التي يكون فيها الحل الوحيد أن تلجأ لعملية زراعة الحواجب من أجل استعادة شعر الحواجب اوالحصول على حواجب كثيفة، مثل:

  • التعرض للنقص الغذائي.
  • حدوث اختلالات هرمونية.
  • إذا كان شعر الحاجب لا ينمو أبداً، ففي حالة عدم النمو الخلقي للحاجبين يمكن اللجوء للعملية.
  • الإصابة بمرض جلدي، يؤدي إلى تساقط شعر الحاجبين، مثل الثعلبة.
  • التعرض للإصابة بالحروق أو الجروح مما يؤدي إلى فقدان شعر الحاجبين.
  • إذا كان الشخص يعاني من” قلع الشعر النفسي”، فالبعض يقم بنتف شعر الرأس والحاجب عند تعرضهم لأزمة نفسية.
  • فقدان شعر الحاجبين نتيجة مرض وراثي.

هل هناك فرق بين زراعة الحواجب وزراعة شعر الرأس؟

تتم زراعة الحواجب بنفس تقنيات زراعة شعر الرأس لكن هناك اختلافات دقيقة بينهما نتيجة لاختلاف نوع الشعر وطوله واتجاه نموه وعدد الشعيرات في البصيلة وتتمثل تلك الاختلافات في النقاط التالية:

عند زراعة شعر الرأس يتم استخدام بصيلات تنمو بشكل طبيعي وكل بصيلة تحتوي على 1-4 شعرة وهو عدد كافي لتحقيق كثافة كبيرة وشكل طبيعي لشعر الرأس. أما في زراعة الحواجب فإن البصيلات المستخدمة تحتوي على شعرة واحدة كما هو الحال في الشعر الأصلي للحواجب فكل ثقب يتم زراعة شعرة واحدة به وذلك لكي نتمكن من تحديد اتجاه نمو الشعر بدقة ليكون شكل منحنى الحاجب طبيعياً.

كيف تتم عملية زرع الحواجب؟

يتم استعادة الحواجب من خلال إجراء جراحي ضئيل للغاية ومنخفض المخاطر، حيث يتم زرع بصيلات شعر جديدة لزيادة كثافة شعر الحواجب، لذلك عندما يتم القيام بها بشكل صحيح، لا يمكن تمييزها عن شعر الحواجب الأصلي. بالنسبة لجراحة زرع الحواجب، يقوم معظم الجراحين بجمع الشعر من مؤخر العنق أو الساقين أو الذراعين.
لتحقيق مظهر طبيعي أكثر، يتم وضع كل شعر مزروع بشكل مسطح على الجلد، ويستغرق نمو شعر الحاجب المزروع من 8 إلى 12 شهراً ليصبح أكثر سمكاً مع مرور الوقت.
يمكن أن توفر عمليات زرع الحواجب حلاً جزرياً لأي شخص لا يمتلك الشعر الكثيف أو يعاني من فقد الشعر في الحواجب.

هل تؤثر زراعة الحواجب على كثافة شعر الرأس؟

عند زراعة الحواجب يتم أخذ بصيلات الشعر التي ستتم زراعتها من الرأس وقد يقلق البعض من مدى تأثير ذلك على كثافة شعر الرأس.

تختلف كثافة كل حاجب من شخص لآخر وبالتالي تختلف عدد بصيلات الشعر التي يحتاجها كل شخص لتكثيف الحواجب.

يحتاج كل حاجب من 50 إلى 400 بصيلة لزراعته كاملاً، وكل بصيلة قد تحتوي على شعرة أو اثنتين وهذا العدد من البصيلات قليل مقارنة بعدد البصيلات التي يتم استخدامها في زراعة شعر الرأس.

فالأمر غير مقلق مع هيوستن ميديكال حيث يتميز بوجود أمهر الأطباء، وبخبرات عالية في زراعة الحواجب حيث يختار الطبيب المنطقة المانحة من الرأس بدقة ويقدر عدد الشعيرات التي يحتاجها في زراعة الحواجب بدقة أكبر ويقوم بزراعتها بطريقة صحيحة حتى يأخذ أقل قدر ممكن من البصيلات يؤدي لتحقيق أفضل النتائج.

استشارة ومعاينة مجانية

لماذا هيوستن ميديكال؟

ان معاييرنا المرتفعة في اختيار الكوادر الطبية ابتداء من التعاقد مع أهم الأطباء على مستوى العالم في اختصاصات طب التجميل وعلاج الأسنان وزراعة الشعر والطاقم الطبي المرافق انتهاء بالكوادر الرديفة مثل الاستشاريين والمترجمين والسائقين تجعل من مستشفى هيوستن ميديكال في مقدمة المستشفيات التخصصية في مجالنا.

  • مشفانا حاصل على رضا المرضى بنسبة 100%
  • لا نقوم بأي عمل طبي الا بعد ضمان النتائج
  • أطباء اختصاصين بخبرة أكثر من 15 عاماً
  • متابعة لمدة عام بعد العمل الطبي من قبل مرشدكم الطبي
  • أحدث التقنيات الطبية على مستوى العالم